الثلاثاء، 7 يناير 2020

لماذا تتركز الشركات الناشئة في أمريكا؟

لماذا تتركز الشركات الناشئة في أمريكا؟

بول قراهام، مايو 2006

المقال الأصلي بالإنجليزية: Why Startups Condense in America
ترجمة جلال شفرور، يناير 2020

(هذا المقال مستمد من كلمة رئيسية في Xtech.)

تظهر الشركات الناشئة في مجموعات. هناك الكثير منها في وادي السيليكون وبوسطن، والقليل في شيكاغو أو ميامي. من المحتمل أن تضطر الدولة التي ترغب في شركات ناشئة إلى إعادة إنتاج كل ما يجعل هذه المجموعات تتشكل.

لقد أسلفت أن الوصفة هي جامعة رائعة بالقرب من مدينة يحبها الناس الأذكياء. إذا قمت بإعداد هذه الشروط داخل الولايات المتحدة الأمريكية، فإن الشركات الناشئة سوف تتشكل حتماً مثل قطرات الماء التي تتكثف على قطعة معدنية باردة. ولكن عندما أفكر فيما يتطلبه الأمر لإعادة إنتاج وادي سيليكون في بلد آخر، يتضح لي أن الولايات المتحدة هي بيئة رطبة بشكل خاص. الشركات الناشئة تتكثف بسهولة أكبر هنا.

محاولة إنشاء وادي سيليكون في بلد آخر ليست بالضرورة قضية خاسرة. هناك مجال لمضاهاة وادي السيليكون، بل وللتفوق عليه أيضا. ولكن إذا أردت القيام بذلك، فعليك أن تفهم المزايا التي تحصل عليها الشركات الناشئة من التواجد في أمريكا.

1. الولايات المتحدة تسمح بالهجرة.

على سبيل المثال، أشك في أنه يمكن إعادة إنتاج وادي سيليكون في اليابان، لأن الهجرة هي أحد أكثر السمات المميزة لوادي السيليكون الأصلي. نصف الناس هنا يتحدثون الإنجليزية بلكنات. واليابانيون لا يحبون الهجرة. عندما يفكرون كيف يصنعون وادي سيليكون ياباني، أظن أنهم يتصورونه لا شعوريا على أنه وادي يتكون من بني جنسهم فقط. على الأرجح هذه الطريقة في التصور تضمن الفشل.

يجب أن يكون وادي السيليكون بمثابة مكة للأذكياء والطموحين، ولا يمكنك الحصول على مكة إذا لم تسمح للناس بالدخول إليها.

بالطبع، لا نضيف جديدا عندما نقول إن أمريكا أكثر انفتاحاً على الهجرة من اليابان. سياسة الهجرة هي أحد المجالات التي يمكن أن يعمل فيها المنافس بشكل أفضل.

2. الولايات المتحدة بلد غني.

أستطيع أن أرى الهند يوما ما تنتج منافسا لوادي السيليكون. من الواضح أن لديهم الأشخاص المناسبين: يمكنك معرفة ذلك من خلال بعدد الهنود في وادي السيليكون الحالي. المشكلة مع الهند نفسها هي أنها لا تزال فقيرة للغاية.

في البلدان الفقيرة، الأشياء التي نأخذها كأمر مسلم به مفقودة. في زيارة للهند، التوى كاحل صديقي وهو يسقط على الدرج في محطة للسكك الحديدية. عندما التفت ليرى ما حدث، وجد أن الدرجات كلها بارتفاعات مختلفة. في البلدان الصناعية، نسير على خطى الدرج طوال حياتنا ولا نفكر أبدًا في ذلك، لأن هناك بنية تحتية تمنع بناء سلالم بدرجات مختلفة.

لم تكن الولايات المتحدة فقيرة للغاية مثل بعض الدول الآن. لم نشهد من قبل أسرابا من المتسولين في شوارع المدن الأمريكية. لذلك ليس لدينا بيانات حول ما يتطلبه الأمر للانتقال من مرحلة أسراب المتسولين إلى مرحلة وادي السيليكون. هل يمكن أن يتواجد الاثنين معا في بلد ما، أم أنه يجب أن يكون هناك بعض الرخاء الأساسي أولا قبل أن الوصول إلى وادي سيليكون؟

أظن أن هناك سرعة قصوى ما لتطور الاقتصاد. الاقتصاديات تتطور بالناس، وسلوكهم يمكن أن يتغير فقط بكمية معينة لكل جيل. [1]

3. الولايات المتحدة ليست (بعد) دولة بوليسية.

الصين بلد آخر أستطيع أن أراها ترغب في الحصول على وادي السيليكون. لكنني أشك في أنهم يمكنهم فعل ذلك أيضًا. لا تزال الصين تبدو دولة بوليسية، وعلى الرغم من أن الحكام الحاضرين يبدون مستنيرين مقارنة بالسابقين، إلا أن الاستبداد المستنير ربما لا يقطع بك إلا جزءا من الطريق كي تصبح قوة اقتصادية عظيمة.

يمكنه أن يحصل على مصانع لبناء الأشياء المصممة في مكان آخر. لكن، هل يمكن أن يحصل على المصممين؟ هل يمكن أن يزدهر الخيال حيث لا يستطيع الناس انتقاد الحكومة؟ الخيال يعني وجود أفكار غريبة، ومن الصعب أن يكون لديك أفكار غريبة حول التكنولوجيا دون أفكار غريبة عن السياسة. وعلى أي حال، العديد من الأفكار التقنية لها آثار سياسية. لذلك إذا قمت بخنق المعارضة، فإن أثر ذلك سينتشر في المجالات التقنية. [2]

سوف تواجه سنغافورة مشكلة مماثلة. يبدو أنها تدرك أهمية تشجيع الشركات الناشئة. ولكن على الرغم من أن التدخل الحكومي النشط قد يكون قادراً على تشغيل ميناء بكفاءة، إلا أنه لا يمكنه إجبار الشركات الناشئة على الظهور. إن الدولة التي تحظر مضغ العلكة لا يزال أمامها طريق طويل قبل أن تتمكن من إنشاء سان فرانسيسكو.

هل تحتاج إلى سان فرانسيسكو؟ ألا يوجد طريق بديل للابتكار يمر بالطاعة والتعاون بدلاً من مذهب الفردانية؟ ربما، لكنني لا أراهن على ذلك. يبدو أن معظم الأشخاص المبدعين يشتركون في استقلال شائك معين، وقتما وأينما كانوا. تراه في ديوجينيز يطلب من ألكساندر أن يبتعد عن ضوئه، وتراه بعد ألفي عام في فاينمان يقتحم الخزائن في لوس ألاموس. [3] لا يرغب أصحابا الخيال الواسع في التبعية أو القيادة. إنهم يكونون أكثر إنتاجية عندما يتمكنون من فعل ما يريدون.

من المفارقات، من بين جميع الدول الغنية، فقدت الولايات المتحدة معظم الحريات المدنية في الآونة الأخيرة. لكنني لست قلقًا للغاية بعد. آمل أنه بمجرد خروج الإدارة الحالية، فإن الانفتاح الطبيعي للثقافة الأمريكية سيعيد تأكيد نفسه.

4. الجامعات الأمريكية أفضل.

أنت بحاجة إلى جامعة رائعة لبذر وادي سيليكون، وحتى الآن هناك عدد قليل من هذه الجامعات خارج الولايات المتحدة. سألت حفنة من أساتذة علوم الكمبيوتر الأميركيين عن الجامعات الأكثر إثارة للإعجاب في أوروبا، وقد قالوا جميعًا بشكل أساسي "كامبردج" تليها فترة توقف طويلة أثناء محاولتهم التفكير في الآخرين. لا يبدو أن هناك العديد من الجامعات في أماكن أخرى تُقارن مع أفضل الجامعات في أمريكا، على الأقل في التكنولوجيا.

في بعض البلدان هذا الوضع هو نتيجة لسياسة مقصودة. تحاول الحكومتان الألمانية والهولندية، ربما بسبب الخوف من النخبة، التأكد من أن جميع الجامعات متساوية تقريبًا في الجودة. الجانب السلبي لهذه السياسة هو أنه لا تصل إي جامعة إلى مستوى الامتياز. سيتوزع أفضل الأساتذة على عدة مؤسسات، بدلاً من التكثف كما هو الحال في الولايات المتحدة. هذا ربما يجعلهم أقل إنتاجية، لأنهم لا يملكون زملاء جيدين لإلهامهم. هذا يعني أيضًا أنه لن تكون هناك جامعة واحدة جيدة بما يكفي للعمل كمكة تجذب المواهب من الخارج وتسبب في تكوين شركات ناشئة حولها.

حالة ألمانيا هي حالة غريبة. اخترع الألمان الجامعة الحديثة، وحتى ثلاثينيات القرن الماضي كانت أفضل الجامعات في العالم ألمانية. الآن ليس لديهم شيء يتميز. بينما كنت أفكر في هذا الأمر، وجدت نفسي أقول: "أستطيع أن أفهم سبب تدهور الجامعات الألمانية في ثلاثينيات القرن العشرين، بعد أن استبعدت اليهود. ولكن من المؤكد أنها كانت ستتعافى الآن". ثم أدركت: ربما لا. يوجد عدد قليل من اليهود في ألمانيا ومعظم اليهود الذين أعرفهم لا يريدون الانتقال إلى هناك. وإذا أخذت أي جامعة أمريكية كبيرة وأزالت اليهود، فسيكون لديك بعض الفجوات الكبيرة. لذلك ربما تكون محاولة إنشاء وادي سيليكون في ألمانيا جهدا ضائعًا، لأنه لا يمكنك الوصول بأي جامعة إلى المستوى الذي تحتاجه لتصبح بذرة. [4]

من الطبيعي أن تتنافس الجامعات الأمريكية مع بعضها البعض لأن الكثير منها مؤسسات خاصة. لإعادة إنتاج جودة الجامعات الأمريكية، ربما يتعين عليك أيضًا إعادة إنتاج هذا. إذا خضعت الجامعات لسيطرة الحكومة المركزية، فسوف تجذبهم جميعًا نحو الوسط: سينتهي الأمر بالمعهد الجديد لـ X في الجامعة الموجودة في منطقة رجل سياسي قوي، بدلاً من المكان الذي ينبغي أن يكون فيه.

5. يمكنك إقالة الناس في أمريكا.

أعتقد أن واحدة من أكبر العقبات التي تحول دون خلق الشركات الناشئة في أوروبا هي الموقف من التوظيف. إن قوانين العمل التي تتسم بالصرامة تلحق الضرر بكل شركة، وعلى وجه الخصوص الشركات الناشئة، لأن هذه الأخيرة ليس لديها وقت تخصصه للمتاعب البيروقراطية.

تمثل صعوبة إقالة الأشخاص مشكلة خاصة للشركات الناشئة لأنها ليس لديها تكرار في الموظفين. كل شخص عليه القيام بعمله بشكل جيد لأنه لا يوجد من ينوب عنه من زملائه. فإذا تعذر إقالة الموظف الفاشل تعطل سير الشركة.

لكن المشكلة أكثر من مجرد أن بعض الشركات الناشئة قد تواجه مشكلة في إقالة شخص تحتاج فعلا إقالته. عبر الصناعات والبلدان، هناك علاقة عكسية قوية بين الأداء والأمن الوظيفي. يتم تسريح الممثلين والمخرجين من العمل في نهاية كل فيلم، لذلك يتعين عليهم تقديم الأفضل كل مرة. ويتم إقالة الأساتذة المبتدئين افتراضيًا بعد بضع سنوات ما لم تختار الجامعة منحهم مناصب دائمة. ويعلم الرياضيون المحترفون أنهم سيتم سحبهم من الفريق إذا لعبوا بشكل سيئ لمباراتين فقط. في الطرف الآخر من المقياس (على الأقل في الولايات المتحدة)، يوجد عمال سيارات، ومعلمون في مدينة نيويورك، وموظفون مدنيون، يكاد يكون من المستحيل فصلهم من العمل. الاتجاه واضح لدرجة أنه يجب أن تتعامى عن قصد حتى لا تراه.

الأداء ليس كل شيء، كما تقول؟ حسنًا، هل عمال السيارات والمعلمون والموظفون المدنيون أسعد من الممثلين والأساتذة والرياضيين المحترفين؟

يبدو أن الرأي العام الأوروبي سيتسامح مع إقالة الأشخاص في الصناعات التي تهتم بالأداء. لسوء الحظ، فإن الصناعة الوحيدة التي يهتمون بها بدرجة كافية هي كرة القدم. لكن هذه سابقة على الأقل.

6. في أمريكا، الربط بين العمل والوظيفة أقل.

المشكلة في أماكن أكثر تقليدية مثل أوروبا واليابان أعمق من قوانين العمل. الأخطر من ذلك هو الموقف الذي يعكسونه: أن الموظف هو نوع من الخادم الذي يجب على صاحب العمل حمايته. كان الأمر هكذا في أمريكا أيضا. في عام 1970، كان لا يزال من المفترض أن تحصل على وظيفة في شركة كبيرة، والتي من الأفضل أن تعمل فيها طوال حياتك المهنية. بالمقابل، ستعتني الشركة بك: سيحاولون عدم طردك وتغطية نفقاتك الطبية ودعمك في سن الشيخوخة.

وتدريجيا تم التخلص من هذه النغمات الأبوية وأصبح التوظيف مجرد تبادل اقتصادي. لكن أهمية النموذج الجديد ليست فقط أنه يجعل من السهل على الشركات الناشئة أن تنمو. أعتقد أن الأمر الأكثر أهمية هو أنه يسهل على الأشخاص بدء شركات ناشئة.

حتى في الولايات المتحدة، لا يزال معظم المتخرجين من الجامعة يعتقدون أنه من المفترض أن يحصلوا على وظائف، كما لو كنت لا تستطيع أن تكون منتجًا دون أن تكون موظفًا عند شخص ما. ولكن كلما قلت درجة تعريفك للعمل على أنه الوظيفة، يصبح من الأسهل بدء شركة ناشئة. عندما ترى حياتك المهنية كسلسلة من أنواع الأعمال المختلفة، بدلاً من وظيفة مدى الحياة عند جهة واحدة، تشعر بخطر أقل في بدء شركتك، لأنك تقوم فقط بتغيير قطعة واحدة بدلاً من التخلص من الأمر برمته.

الأفكار القديمة قوية جدًا لدرجة أن أكثر مؤسسي الشركات الناشئة نجاحًا كان عليهم الكفاح ضدها. بعد مرور عام على تأسيس شركة آبل Apple، لم يقم ستيف وزنياك Steve Wozniak بعد بإنهاء وظيفته عند آتش بي HP. كان ما زال يخطط للعمل هناك مدى الحياة. وعندما وجد جوبز Jobs شخصًا يمنح شركة آبل تمويلًا مخاطرًا، شريطة أن يستقيل وز Woz، رفض في البداية، بحجة أنه قد صمم كل من آبل Apple I وآبل Apple II أثناء العمل HP، ولم يكن هناك سبب يمنعه الاستمرار في ذلك.

7. أمريكا ليست صعبة للغاية.

إذا كان هناك أي قوانين تنظم الأعمال، فيمكنك افتراض أن الشركات الناشئة اليرقية ستفكك معظمها، لأنها لا تعرف ماهية القوانين وليس لديها الوقت الكافي لاكتشافها.

على سبيل المثال، تبدأ العديد من الشركات الناشئة في أمريكا في أماكن ليس من القانوني فيها حقًا إدارة شركة. لقد بدأت كل من هيوليت-باكارد Hewlett-Packard وآبل Apple وجوجل Google من مرآب. العديد من الشركات الناشئة، بما في ذلك شركاتنا (شركات واي كامبينايتور YCombinator)، بدأت من الشقق. إذا تم تطبيق القوانين بالفعل ضد هذه الممارسات، فلن تظهر معظم الشركات الناشئة.

يمكن أن يكون هذا مشكلة في البلدان الصعبة. لو حاول هيوليت وباكارد بدء شركة إلكترونيات من مرآب في سويسرا، فستبلغ عنهما جارتهما العجوز السلطات البلدية. لكن المشكلة الأسوأ في البلدان الأخرى هي الجهد المطلوب لمجرد إنشاء شركة. قام صديق لي بتأسيس شركة في ألمانيا في أوائل التسعينيات. حيث صدمت باكتشاف، من بين العديد من اللوائح الأخرى، أنك بحاجة إلى رأس مال قدره 20.000 دولار للتأسيس. هذا هو أحد الأسباب التي تجعلني لا أكتب هذا على كمبيوتر محمول آبفل Apfel. لم يكن بإمكان جوبز Jobs ووزنياك Wozniak التوصل إلى هذا النوع من المال في شركة ممولة ببيع حافلة في دابليوVW وحاسبة آتش بي HP. لم نكن لنتمكن من بدء فاياوب Viaweb أيضًا. [5]

فيما يلي نصيحة للحكومات التي ترغب في تشجيع الشركات الناشئة: اقرأ قصص الشركات الناشئة الحالية، ثم حاول محاكاة ما كان سيحدث في بلدك. عندما تصطدم بشيء من شأنه أن يقتل شركة آبل، قم بحذفه.

الشركات الناشئة هامشية. هي مشاريع يبدأها الفقراء والخجولون. تبدأ في الفضاء الهامشي ووقت الفراغ. ينشئها أشخاص يفترض أن يفعلوا شيئًا آخر؛ وعلى الرغم من أن هذه الشركات هي أعمال تجارية، فإن مؤسسيها لا يعرفون شيئًا عن الأعمال. الشركات الناشئة اليافعة تكون هشة. إن المجتمع الذي يقلص هوامشه بحدة سيقتلها جميعًا.

8. أمريكا لديها سوق محلية كبيرة.

ما يحافظ على الشركة الناشئة في البداية هو أمل إخراج منتجها الأولي. لذا فإن الناجحين يجعلون النسخة الأولى من هذا المنتج بسيطة قدر الإمكان. في الولايات المتحدة، عادة ما يبدؤون في صنع شيء ما للسوق المحلي.

هذا ينجح في أمريكا، لأن السوق المحلية 300 مليون شخص. لكن لن ينجح بشكل جيد في السويد. في بلد صغير، لدى الشركة الناشئة مهمة أكثر صعوبة: يجب عليها البيع دوليا من البداية.

تم تصميم الاتحاد الأوروبي جزئيًا لمحاكاة سوق محلية واحدة كبيرة. المشكلة هي أن السكان ما زالوا يتحدثون العديد من اللغات المختلفة. لذا، فإن شركة ناشئة للبرمجيات في السويد لا تزال في وضع غير مواتٍ مقارنة بواحدة في الولايات المتحدة، لأنه يتعين عليها التعامل مع الترجمة والتوطين من البداية. من المهم أن أحدث شركة ناشئة في أوروبا، سكايب Skype، عملت على مشكلة كانت دولية في جوهرها.

مع ذلك، سواء كان جيدا أملا، يبدو أن أوروبا ستتحدث لغة واحدة خلال بضعة عقود. عندما كنت طالبًا في إيطاليا عام 1990، كان القليل من الإيطاليين يتحدثون الإنجليزية. الآن يبدو أن جميع المتعلمين يُتوقع منهم ذلك -والأوروبيون لا يحبون أن يبدو غير متعلمين. الحديث في هذا الموضوع شائك، لكن إذا استمرت الاتجاهات الحالية، فستصير الفرنسية والألمانية في النهاية إلى ما آلت إليه اللغة الأيرلندية واللوكسمبرجية: سيتم التحدث بها في المنازل وبين القوميين غريبي الأطوار.

9. أمريكا لديها التمويل المُخاطر.

بدء الشركات الناشئة أسهل في أمريكا لأن الحصول على التمويل أسهل. يوجد الآن عدد قليل من شركات رأس المال المُخاطر VC خارج الولايات المتحدة، ولكن تمويل الشركة الناشئة لا يأتي فقط من شركات VC. هناك مصدر أكثر أهمية، لأنه أكثر شخصية ويأتي في وقت مبكر من العملية، هو مال المستثمرين الملائكيين الفرادى. ربما لم تصل جوجل أبدًا إلى النقطة التي تمكنت فيها من جمع الملايين من أموال VC إذا لم تكن قد جمعت في البداية مائة ألف من آندي بيكتولشايم Andy Bechtolsheim. لقد تمكن من مساعدة مؤسسي جوجل لأنه كان أحد مؤسسي شركة صن ٍSun (التي اشترتها أوراكل Oracle لاحقا). يتكرر هذا النمط باستمرار في مراكز الشركات الناشئة. هذا النمط هو الذي يخلق مراكز الشركة الناشئة.

الخبر السار هو أن كل ما عليك القيام به لإنشاء مركز هو إطلاق القليل من هذه الشركات الناشئة الأولى بنجاح. إذا استمروا في العمل في نفس المكان بعد أن أصبحوا أغنياء، فسوف يقوم مؤسسو الشركات الناشئة تلقائيًا بتمويل وتشجيع شركات ناشئة جديدة تلقائيًا.

الخبر السيئ هو أن هذه الدورة بطيئة. ربما يستغرق الأمر خمس سنوات في المتوسط، قبل أن يتمكن مؤسس الشركة الناشئة من القيام باستثمارات ملائكية. وعلى الرغم من أن الحكومات قد تكون قادرة على إنشاء صناديق رأس مال مُخاطر VC محلية عن طريق توفير الأموال بنفسها وتجنيد أشخاص من الشركات القائمة لإدارة هذه الصناديق، إلا أن النمو العضوي هو وحده الذي يمكن أن ينتج مستثمرين ملائكيين.

بالمناسبة، تعد الجامعات الأمريكية الخاصة أحد الأسباب وراء وجود الكثير من رأس المال المُخاطر. الكثير من الأموال في صناديق VC تأتي من هباتهم. ومن المزايا الأخرى للجامعات الخاصة أن جزءًا كبيرًا من ثروة البلاد يديره مستثمرون مستنيرون.

10. أمريكا لديها أنواع ديناميكية للمهن.

مقارنة بالدول الصناعية الأخرى، فإن الولايات المتحدة غير منظمة بشأن توجيه الناس إلى وظائف. على سبيل المثال، في أمريكا، غالبًا لا يقرر الأشخاص الذهاب إلى كلية الطب حتى يكملوا دراستهم الجامعية. في أوروبا يقررون عادة في المدرسة الثانوية.

تعكس المقاربة الأوروبي الفكرة القديمة المتمثلة في أن لكل شخص مهنة واحدة محددة -وهي ليست بعيدة عن فكرة أن لكل شخص "محطة" طبيعية في الحياة. إذا كان هذا صحيحًا، فستكون الخطة الأكثر فاعلية هي اكتشاف محطة كل شخص في أقرب وقت ممكن، حتى يتمكنوا من تلقي التدريب المناسب لها.

الأمور في الولايات المتحدة أكثر عشوائية. ولكن تبين أن ذلك ميزة حيث يصبح الاقتصاد أكثر سيولة، تمامًا كما يتضح أن الأنواع الديناميكية dynamic typing تعمل بشكل أفضل من الأنواع الثابتة static typing للمشاكل (البرمجية) غير المحددة بدقة. هذا صحيح بشكل خاص مع الشركات الناشئة. "مؤسس شركة ناشئة" ليس نوع المهنة التي سيختارها طالب في المدرسة الثانوية. إذا سألت الناس في هذا العمر، فسيختارون بشكل متحفظ. سوف يختارون مهن مفهومة جيدًا مثل المهندس أو الطبيب أو المحامي.

الشركات الناشئة هي نوع من الأشياء التي لا يخطط لها الناس، لذلك من المرجح أن تظهر في مجتمع يكون فيه اتخاذ القرارات المهنية أثناء التنقل (على الطاير) أمرًا مقبولًا. على سبيل المثال، من الناحية النظرية، فإن الغرض من برنامج الدكتوراه هو تدريبك على إجراء البحوث. لكن لحسن الحظ في الولايات المتحدة، فهذه قاعدة أخرى لا تطبق بصرامة شديدة. في الولايات المتحدة، يوجد معظم الأفراد في برامج دكتوراه علوم الحاسوب لأنهم يريدون تعلم المزيد. لم يقرروا ماذا سيفعلون بعد ذلك. لذلك تفرز مدارس الدراسات العليا الأمريكية الكثير من الشركات الناشئة، لأن الطلاب لا يشعرون بأنهم يفشلون إذا لم يذهبوا إلى البحث.

غالبًا ما يقترح هؤلاء القلقون بشأن "القدرة التنافسية" لأمريكا الإنفاق على المدارس العمومية. لكن ربما تتمتع المدارس العمومية الرديئة في الولايات المتحدة بميزة خفية. لأنهم سيئون للغاية، يتبنى الأطفال سلوك انتظار مرحلة الكلية. أنا فعلت ذلك؛ كنت أعلم أنني أتعلم القليل جدًا لدرجة أنني لم أكن أتعلم حتى ما هي الخيارات، ناهيك عن الاختيار. هذا أمر محبط، ولكنه على الأقل يجعلك تبقى متفتح الذهن.

بالتأكيد، إذا كان علي الاختيار بين المدارس الثانوية السيئة مع الجامعات الجيدة من جهة، مثل الولايات المتحدة، وبين المدارس الثانوية الجيدة مع الجامعات السيئة من جهة أخرى، مثل معظم البلدان الصناعية الأخرى، فسأختار نظام الولايات المتحدة. أن تجعل الجميع يشعرون وكأنهم يزهرون متأخرين أفضل من أن يشعروا أنهم أطفال عباقرة فاشلون.

السلوكيات

هناك عنصر واحد مفقود بوضوح من هذه القائمة: السلوكيات الأمريكية. يقال إن الأميركيين أكثر ريادة في الأعمال وأقل خوفًا من المخاطرة. لكن أمريكا لا تحتكر هذا. الهنود والصينيون يبدون مقبلين على ريادة الأعمال، وربما أكثر من الأميركيين.

يقول البعض إن الأوروبيين أقل نشاطًا، لكنني لا أصدق ذلك. أعتقد أن مشكلة أوروبا ليست أنها تفتقر إلى الشجاعة، بل إنها تفتقر إلى الأمثلة.

حتى في الولايات المتحدة، فإن مؤسسي الشركات الناشئة الأكثر نجاحًا هم في الغالب أشخاص تقنيون خجولون جدًا، في البداية، من فكرة تأسيس شركة خاصة بهم. قليلون هم الأشخاص المنفتحون الجريؤون الذين يفكر المرء في أنهم أمريكيون عادة. يمكنهم عادةً استدعاء طاقة التنشيط فقط لبدء الشركة الناشئة عندما يجتمعون بأشخاص فعلوا ذلك ويدركون أنهم قادرون أيضًا على ذلك.

أعتقد أن ما يعيق الهاكرز الأوروبيين هو ببساطة أنهم لا يقابلون الكثير من الأشخاص الذين قاموا بذلك. ترى هذا الاختلاف حتى داخل الولايات المتحدة. طلاب جامعة ستانفورد هم رواد أعمال أكثر من طلاب جامعة يال، لكن ليس بسبب بعض الاختلاف في شخصياتهم؛ طلاب جامعة يال لديهم أمثلة أقل.

أعترف أنه يبدو أن هناك سلوكيات مختلفة تجاه الطموح في أوروبا والولايات المتحدة. في الولايات المتحدة، من الجيد أن تكون طموحًا بشكل صريح وفي معظم أوروبا ليس كذلك. لكن هذا لا يمكن أن يكون ميزة أوروبية جوهرية؛ الأجيال السابقة من الأوروبيين كانت طموحة مثل الأمريكيين. ماذا حدث؟ فرضيتي هي أن الطموح قد شُوه بسبب الأشياء الفظيعة التي تسبب فيها النصف الأول من القرن العشرين. الآن التبجح انتهى. (حتى الآن فإن صورة ألماني طموح للغاية تطرح سؤال أو اثنين، أليس كذلك؟)

سيكون من المفاجئ ألا تتأثر السلوكيات الأوروبية بكوارث القرن العشرين. يستغرق بعض الوقت لتكون متفائلا بعد مثل هذه الأحداث. لكن الطموح هو الطبيعة البشرية. تدريجيا سوف يعاود الظهور. [6]

كيف تفعل أفضل

لا أقصد في هذه القائمة أن أمرر فكرة أن أمريكا هي المكان المثالي للشركات الناشئة. إنه أفضل مكان حتى الآن، ولكن حجم العينة صغير، و "حتى الآن" ليست طويلةً جدًا. على المقاييس الزمنية التاريخية، ما لدينا الآن هو مجرد نموذج أولي.

لذلك دعونا ننظر إلى وادي السيليكون بالطريقة التي تنظر بها إلى منتج من صنع منافس. ما هي نقاط الضعف التي يمكنك استغلالها؟ كيف يمكنك أن تجعل شيئًا يود المستخدمون تحسينه؟ المستخدمون في هذه الحالة هم أولئك الأشخاص، البالغ عددهم الآلاف، الذين يرغبون في الانتقال إلى وادي السيليكون الخاص بك.

بادئ ذي بدء، وادي السيليكون بعيد جداً عن سان فرانسيسكو. تقع بالو ألتو، المنشأ الأصلي، على بعد حوالي ثلاثين ميلًا، والمركز الحالي أشبه بأربعين. لذلك يواجه الأشخاص الذين يأتون للعمل في وادي السيليكون خيارًا غير سارٍ: إما أن يعيشوا في الامتداد المُمل للوادي بحد ذاته، أو يعيشون في سان فرانسيسكو مع تحمل عناء طريق تقطعها في ساعة ذهابا وإيابا.

سيكون أفضل لو كان وادي السيليكون مثيراً للاهتمام في حد ذاته، بدل التواجد قرب مدينة المثيرة للاهتمام فحسب. هناك مجال كبير للتحسين هنا. بالو ألتو ليست سيئة للغاية، ولكن كل شيء بني لتطوير القطاع منذ ذلك أسوأ. يمكنك قياس مدى الإحباط فيها بالنظر إلى عدد الأشخاص الذين سيضحون بساعتين يوميًا للتنقل بدلاً من العيش هناك.

مجال آخر يمكنك بسهولة التفوق فيه على وادي السيليكون هو المواصلات العامة. هناك قطار يمتد على طوله، وبمقاييس أمريكية، هو ليس سيئًا. لكن بالنسبة لليابانيين أو الأوروبيين يبدو كأنه شيء من العالم الثالث.

نوع الأشخاص الذين ترغب في جذبهم إلى وادي السيليكون الخاص بك يحبون التجول بالقطار والدراجة وسيرًا على الأقدام. لذا إذا كنت تريد التغلب على أمريكا، صمم مدينة تضع السيارات في آخرها. سوف يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تتمكن أي مدينة أمريكية من القيام بذلك.

مكاسب رأس المال

هناك أيضًا أمران يمكنك القيام بهما للتغلب على أمريكا على المستوى الوطني. أحدهما هو خفض الضرائب على أرباح رأس المال. لا يبدو من الأهمية بمكان أن يكون لديك أدنى ضرائب على الدخل (أي على الرواتب)، لأنه للاستفادة من هذه الضرائب، يتعين على الناس التحرك (إلى حيث الضريبة على الدخل منخفضة). [٧] لكن إذا تباينت نسبة الضرائب على الأرباح الرأسمالية، فأنت تقوم بنقل الأصول وليس نفسك، لذلك تنعكس التغييرات في الضرائب بسرعة السوق. كلما انخفض السعر، قلت تكلفة شراء الأسهم في الشركات النامية بدلاً من العقارات، أو السندات، أو الأسهم.

لذا، إذا كنت ترغب في تشجيع الشركات الناشئة، يجب أن يكون لديك معدل ضريبة منخفض على أرباح رأس المال. ومع ذلك، يقع السياسيون بين المطرقة والسندان هنا: إذا جعلوا معدل الضريبة على مكاسب رأس المال منخفضًا اتهموا بإنشاء "إعفاءات ضريبية للأثرياء"، وإذا جعلوها مرتفعة خنقوا الشركات النامية لرأس المال الاستثماري. كما قال غالبريث Galbraith، السياسة هي مسألة الاختيار بين البغيض والكارثة. لقد جربت الكثير من الحكومات الكارثة في القرن العشرين؛ الآن يبدو أن التوجه إلى البغيض.
من الغريب أن القادة الآن هم دول أوروبية مثل بلجيكا، التي يبلغ معدل ضريبة أرباح رأس المال فيها صفرًا.

الهجرة

الأمر الآخر الذي يمكنك فيه التغلب على الولايات المتحدة هو سياسة هجرة أكثر ذكاءً. هناك مكاسب ضخمة يتعين القيام بها هنا. تذكّر أن أودية السيليكون مصنوعة من الناس.

مثل الشركة التي يتم تشغيل برامجها على نظام ويندوز Windows، يدرك أولئك الموجودون في وادي السيليكون الحالي أوجه القصور في نظام الهجرة الأمريكي INS، لكن هناك القليل الذي يمكنهم فعله حيال ذلك. إنهم رهائن النظام.

لم يتم تسيير نظام الهجرة الأمريكي بطريقة جيدًا، ومنذ عام 2001 كان هناك مزيج إضافي من جنون العظمة. كم نسبة الأشخاص الأذكياء الذين يرغبون في القدوم إلى أمريكا يمكنهم الدخول؟ أشك حتى في النصف. هذا يعني أنه إذا قمت بإنشاء مركز تكنولوجي منافس يسمح لجميع الأشخاص الأذكياء بالدخول، فستحصل فورًا على أكثر من نصف أفضل المواهب في العالم مجانًا.

إن سياسة الهجرة الأمريكية غير ملائمة بشكل خاص للشركات الناشئة، لأنها تعكس نموذج العمل من سبعينيات القرن الماضي. هي تفترض أن الأشخاص التقنيين الجيدين لديهم شهادات جامعية، وأن العمل يعني وظيفة لدى شركة كبيرة.

إذا لم يكن لديك شهادة جامعية لا يمكنك الحصول على تأشيرة H1B، وهو النوع الذي يصدر عادةً للمبرمجين. لكن الاختبار الذي يستثني ستيف جوبز Steve Jobs وبيل جيتس Bill Gates ومايكل ديل Michael Dell لا يمكن أن يكون جيدًا. أضف إلى ذلك، لا يمكنك الحصول على تأشيرة للعمل في الشركة الخاصة بك، ولكن فقط للعمل كموظف لدى شخص آخر. وإذا كنت ترغب في التقدم بطلب للحصول على الجنسية، فلا تتجرأ على العمل لدى شركة ناشئة على الإطلاق، لأنه إذا توقف كفيلك عن العمل، فعليك البدء من جديد.

تبقي سياسة الهجرة الأمريكية معظم الأشخاص الأذكياء خارجاً، وتوجه الباقي إلى وظائف غير منتجة. سيكون من السهل القيام بعمل أفضل. تخيل لو كنت، بدلاً من ذلك، عاملت الهجرة كالتجنيد -إذا بذلت جهداً واعياً للبحث عن أذكى الناس وحملهم على القدوم إلى بلدك.

البلد الذي حصل على حق الهجرة سيكون له ميزة كبيرة. في هذه الحالة، يمكنك أن تصبح ببساطة مكة للأشخاص الأذكياء من خلال وجود نظام للهجرة يسمح لهم بالدخول.

شعاع جيد

إذا نظرت إلى أنواع الأشياء التي يجب عليك القيام بها لتهيئة بيئة تتكثف فيها الشركات الناشئة، لا توجد تضحيات كبيرة. الجامعات الكبرى؟ مدن صالحة للعيش؟ الحريات المدنية؟ قوانين العمل المرنة؟ سياسات الهجرة التي تسمح للناس الأذكياء بالقدوم؟ قوانين الضرائب التي تشجع النمو؟ ليس الأمر كما لو كان عليك المخاطرة بتدمير بلدك للحصول على وادي السيليكون؛ هذه كلها أشياء جيدة بحد ذاتها.

ثم بالطبع هناك سؤال، هل يمكنك تحمل افتقاد وادي سيليكون؟ أستطيع أن أتخيل مستقبلاً يكون فيه الخيار الافتراضي للشباب الطموح هو تأسيس شركتهم الخاصة بدلاً من العمل لحساب شخص آخر. لست متأكدًا من أن هذا سيحدث، لكن هذا ما يشير إلى التوجه الآن. وإذا كان هذا هو المستقبل، فستكون الأماكن التي ليس لديها شركات ناشئة متأخرة بخطوة كبيرة، مثل تلك التي فاتتها الثورة الصناعية.

ملاحظات

[1] قبيل الثورة الصناعية، كانت إنجلترا بالفعل أغنى بلد في العالم. بقدر ما يمكن مقارنة هذه الأشياء، كان نصيب الفرد من الدخل في إنجلترا في عام 1750 أعلى من مثيله في الهند عام 1960.
دين، فيليس، الثورة الصناعية الأولى، مطبعة جامعة كامبريدج، 1965.

[2] وقد حدث هذا بالفعل مرة واحدة في الصين، خلال حكم أسرة مينغ، عندما أدارت البلاد ظهرها على التصنيع بأمر من العرش. كانت إحدى مزايا أوروبا أنه ليس لديها حكومة قوية بما يكفي للقيام بذلك.

[3] بالطبع، كان فينمان وديوجينيز من تقاليد مجاورة، لكن كونفوشيوس، رغم كونه أكثر أدبًا، لم يكن أكثر استعدادًا أن يُملى عليه ما يفكر به.

[4] ولأسباب مماثلة، قد يكون قضية خاسرة محاولة إنشاء وادي السيليكون في إسرائيل. بدلاً من عدم انتقال اليهود إلى هناك، كان اليهود وحدهم هم الذين ينتقلون إلى هناك، ولا أظن أنه يمكنك بناء وادي سيليكون من اليهود فقط أكثر مما تستطيع من اليابانيين فقط.
(هذه ليست ملاحظة حول صفات هذه المجموعات، فقط أحجامها. اليابانيين لا يمثلون سوى حوالي 2 ٪ من سكان العالم، واليهود حوالي 0.2 ٪.)

[5] وفقًا للبنك الدولي، فإن متطلبات رأس المال الأولي للشركات الألمانية هي 47.6 ٪ من دخل الفرد. خخخ.
البنك الدولي، تقرير ممارسة أنشطة الأعمال في عام 2006،

[6] خلال الجزء الأكبر من القرن العشرين، نظر الأوروبيون إلى الوراء إلى صيف عام 1914 كما لو كانوا يعيشون في عالم أحلام. يبدو أكثر دقة (أو على الأقل، بنفس الدقة) أن نعتبر السنوات التي تلت عام 1914 كابوسًا بدلاً من تسمية ما قبلها حلمًا. الكثير من التفاؤل الذي يعتبره الأوروبيون بوضوح أمريكيًا هو ببساطة ما كانوا يشعرون به أيضًا في عام 1914.

[7] يبدو أن النقطة التي تميل فيها الأمور إلى الاتجاه الخاطئ هي حوالي 50٪. أعلاها يصبح الناس جادين في تجنب الضرائب. السبب هو أن مردود تجنب الضريبة ينمو بشكل أسي مفرط (x / 1-x حيث x بين 0 و1). إذا كان معدل ضريبة الدخل الخاص بك هو 10 ٪، فإن الانتقال إلى موناكو لن يمنحك سوى دخل إضافي بنسبة 11 ٪، وهو لن يغطي حتى التكلفة الإضافية. وإذا كانت 90٪، فستحصل على عشرة أضعاف الدخل. وأما مع ضريبة بنسبة 98٪، كما كان الحال لفترة قصيرة في بريطانيا في السبعينيات، فإن الانتقال إلى موناكو سيمنحك خمسين ضعف دخلك. يبدو من المحتمل جدًا أن الحكومات الأوروبية في السبعينيات لم ترسم هذا المنحنى أبدًا.

شكراً لتريفور بلاكويل Trevor Blackwell، ماتياس فيليسن Matthias Felleisen، جيسيكا ليفينجستون Jessica Livingston، روبرت موريس Robert Morris، نيل ريمر Neil Rimer، هوجيز شتاينر Hugues Steinier، براد تيمبلتون Brad Templeton، فريد ويلسون Fred Wilson، وستيفن ولفرام Stephen Wolfram على قراءتهم مسودات هذا المثال، وشكراً لإد دومبيل Ed Dumbill على دعوتي للتحدث.